الأحد : 19 - نوفمبر - 2017 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

الشلل المروري يحول عروس النيل الى "جراج كبير" والمواطنون:" هنركن العربيات ونشتري عجلة"

الشلل المرروي يحول مدينة المنصورة إلي جراج كبير

تحولت مدينة المنصورة، عروس النيل، الى جراج كبير" وذلك بسبب التكدس المروري الذي يعاني منه المواطنين بشكل يومي، فالعنوان الرئيسي للمواطن الدقهلاوي الأن هو الانتظار بالساعات في الشوارع، فضلا عن المشادات اليومية بين سائقي المركبات والاحتكاكات والحوادث المرورية الناتجة عن سوء تنظيم الحركة المرورية بالمدينة.

وتطور الأمر في الشوارع الرئيسية بالمدينة، التي أصبحت لا تتحمل زوارها، وبعد فشل محاولات رؤساء الأحياء في توسعة الطرق عن طريق الجذر الفاصلة بين الطريقين، أصبح الأمر لا يحتمل حلولا تقليدية، فأظهر الازدحام المروري الوجه القبيح لمدينة المنصورة، ومما يزيد الأمر سوءا في الوقت الحالي هي الكباري التي تنشئ على أطراف المدينة واستغراقها فترات طويلة لحين استكمالها دون البحث عن حلول بديلة، الأمر الذي ترتب عليه شلل مروري تام لمعظم الطرق المؤدية للمدينة، فكوبري أجا الذي يجرى العمل به منذ 3 سنوات أصاب مدخل المدينة بالشلل بالاضافة الى أن " سندوب" تعتبر محور رئيسي للمدينة حيث يجتمع بها مواقف للبلدان والقرى المجاوره لها ويتردد عليها يوميا "الالاف من المواطنين والطلاب للذهاب الى عملهم ودراستهم.

يقول "سيد علي" سائق اسعاف، المرضى هم أكثر من يدفعون ضريبة الازدحام المروري، فكثيرا لا نستطيع الذهاب لبعض الحالات الحرجة بسبب ازدحام الطرق فنحتاج الى طرق منظمة تستوعب كل السيارات.

ويضيف "حسن نبيل" موظف، يجب على رجال المرور وتفعيل القوانين على الكل كبيرا كان أو صغيرا وتطبيق المخالفات وتشديد العقوبة على مخالفات السير عكس الاتجاه، وتكثيف الحملات المرورية على الشوارع والميادين وانشاء جراجات موحدة بشوارع البحر وجيهان والجمهورية، لاستيعاب سيارات القاطنين بتلك المناطق وتلاشي ركنها صف ثاني وثالث بتلك الشوارع التي تمثل محاور رئيسية بالمدينة.

ويطالب مواطنون أخرون من محافظ الدقهلية الحالي المحاسب حسام الدين امام، تنفيذ الخطط البديلة غير التقليدية التي كان يروج عنها في عهد المحافظ السابق اللواء عمر الشوادفي، مثل اقامة مشروع الأتوبيس النهري الذي يقلل من استقلال سيارات الأجة بمنطقة شارع البحر، وعمل مرفق نقل جماعي يساعد في انهاء تلك الأزمة.

من جانبه أكد العميد نبيل عبد العظيم، مدير ادارة المرور بالدقهلية، أن الأزمة موجودة بالفعل ونتجت عن عدم الروى المستقبلية في الفترات السابقة، ولكننا نقوم بوضع خطط على المستويين القريب والبعيد عن طريق تكثيف تواجد رجال المرور بالشوارع والميادين لمساعدة المواطنين، والبحث عن مواقف مجمعة تكون خارج المدينة مثل موقف طلخا الجديد تساعد في تخفيف العبئ على المدينة.

 

 الكلمات المتعلقة

  • لا توجد كلمــات
  •  تعليقات الزوار

    اقرأ ايضا

    أهم الأخبار

    الدليل التجارى

    المزيد

    test

    السيارات

    أبو يوسف للحلويات

    محلات متنوعة

    شركة سوا4

    تصميم و برمجة

    الأخبار و المقالات


    بوابة الدقهلية على الفيس بوك