الخميس : 23 - نوفمبر - 2017 م

رئيس مجلس الإدارة
حسنى محمود

رئيس التحرير
وليد عادل

الدراما الرمضانية... منافسات نسائية معتادة وأخرى تشق طريقها والثالثة تخوض التجربة للمرة الأولى

عشرون يوماً وتبدأ الفضائيات العربية سباقها الرمضاني السنوي، بعرض المسلسلات الدرامية لنجومها المنتظرين، ولكن الصراع اليوم صراعاً نسائياً من الدرجة الأولى، فنجمات الشاشة الفضية يتصدرن «بوسترات» الأعمال التلفزيونية.

 

ومع تصدر نجمات التلفزيون، اللاتي أصبحن منتظرات بعمل تلفزيوني كل رمضان، «بوسترات» المسلسلات المنتظر، إلى أن رمضان هذا العام يكشف ستاره أيضاً عن نجمات أخريات، تركن السينما ورائهن، منذ العام الماضي، ومع نجاح أعمالهن قررن أن يحجزن أماكنهن بين نجمات التلفزيون، اللاتي كن أيضاً منذ أعوام سابقة فنانات سينمائيات.


 وعلى ما يبدو أن الشاشة الصغيرة أصبحت هدفاً يرنو إليه الجميع، لتحقيق نجوميتهم، فكل موسم رمضاني، تزداد الوجوه النسائية تحديداً بشكل أكبر، خاصة في البطولات الأساسية، لتطل علينا هذا العام نجمات يخضن التمثيل لأول مرة في حياتهن.

 

المنتظرات
وبالرغم من أن الفنانة الكبيرة «يسرا»، هي الأقدم في سباق المنتظرات، والتي تطل هذا العام بـ«فوق مستوى الشبهات»، لتضيف لأعمالها عملاً جديداً، في مسيرتها التلفزيونية التي بدأتها منذ سنوات، ولها جمهورها الذي ينتظرها سنوياً، ولا يضيع على نفسه فرصة مشاهدة أعمالها، وأيضاً الفنانة «ليلى علوي»، التي قررت خوض التجربة هذا العام مع الفنان الكبير «خالد الصاوي»، بتقديم «هي ودافنشي»، مع توقعات كبيرة بنجاح العمل، لاجتماع جمهوريهما الكبير على عمل واحد، إلى أن منافساتهما مع المنتظرات الجديدات نسبياً عنهما ليست سهلة أبداً، فـ«غادة عبد الرازق»، التي طلت كنجمة تلفزيون، منذ سنوات قليلة، أصبحت عند البعض الفنانة التلفزيونية رقم واحد، وينتظرون أعمالها المتجددة ذات الأفكار المختلفة بشغف، ما جعل «الخانكة»، هو المسلسل الأقوى حضوراً، في الإعلانات التلفزيونية لانتظار الكثيرين له، ولا تقل «مي عز الدين»، نجومية عنها، بالرغم من حداثة نجوميتها التلفزيونية عنها، إلى أنها استطاعت أن ترسخ قدمها في الدراما التلفزيونية بشكل ملحوظ، لتحولاتها الدرامية كل عام، ما خلق له جمهور واسع خاصة من الفئة الشبابية التي تنتظر بشغف مسلسلها «وعد»، هذا العام، ولا يقل هذا الشغف عند جمهور «نيللي كريم»، النجمة الأحدث فيهن جميعاً، ولكنها وخلال ثلاث سنوات فقط استحقت أن تكون الأبرز، بأعمال مختلفة وجديدة، جذبت فئة كبيرة من الجمهور، الذي رأى فيها أمل العودة للفن الهادف الذي يحمل رسالة، ويناقش قضية، خاصة لنبشها في أوراق المهملين من المدمنين والمساجين، والمرضى النفسيين هذا العام في «سقوط حر».

من السينما للتلفزيون
وبالرغم من أن المنتظرات كن يوماً نجمات سينمائيات، إلى أنهن كن ألمع على شاشة التلفزيون، ما جعلهن يجدن أنفسهن فيه، ويتركن السينما وراءهن لأنهن لا يملكن الحظ فيها بحسب ما قال بعض النقاد عنهن، ولكن يبدو أن نجوميتهن على شاشات التلفزيون جعلت فنانات السينما يفكرن للتوجه له، وترك السينما التي أصبحت تجدد دمائها بشكل مستمر، أفقدهن بعض نجوميتهن في الأعوام الماضية، لظهور وجوه جديدة، تتجدد كل عام، ليصبحن هن أيضاً معتادات على تقديم أنفسهن بأعمال جديدة، كل عام، وعلى رأسهن «غادة عادل»، التي تخوض السباق هذا العام بـ«الميزان»، لتكمل به رسم طريقها التلفزيوني، الذي بدأته منذ أعوام قليلة، وتنافسها في ذلك رفيقة دربها السينمائي «منى ذكي»، التي تهل على الشاشة أيضاً هذا العام بـ«أفراح القبة»، المنتظر وبشدة لفئة كبيرة، خاصة لمحبي كاتبها الروائي لـ«نجيب محفوظ»، وتشاركهما في المنافسة «زينة»، التي قررت أن تدخل المنافسة بمسلسل يعكس حياتها الشخصية وقضية إثبات نسب توأميها لـ«أحمد عز»، بتقديم «أزمة نسب».

 

البطولة الأولى
ويبدو أن الدراما الرمضانية لم تعد مطمع الممثلات فقط، بل أصبح بريقها يختطف الفنانات بشكل عام، لتقرر الفنانة التونسية «لطيفة»، خوض أولى تجاربها الفنية على الإطلاق بمسلسل «كلمة سر»، مع الفنان «هشام سليم»، في ظل ترقب الكثيرين المنتظرين لرؤية لطيفة لأول مرة ممثلة، وتخوض معها منافسة البطولة الأولى الفنانات الشابات «شرين عادل، ويسرا اللوزي، وريهام حجاج»، اللاتي اعتدن على الظهور في أدوار مساعدة، إلا أنهن للمرة الأولى يخضن البطولة الكاملة في مسلسل شبابي بوجوه نسائية جديدة، يحمل أسم «بنات سوبرمان»، والمنتظر مشاهدته بكثافة نظراً لفكرته الجديدة التي جذبت الشباب لها منذ بداية الإعلان عنها. 

  

 الكلمات المتعلقة

  • لا توجد كلمــات
  •  تعليقات الزوار

    اقرأ ايضا

    أهم الأخبار

    الدليل التجارى

    المزيد

    test

    السيارات

    أبو يوسف للحلويات

    محلات متنوعة

    شركة سوا4

    تصميم و برمجة

    الأخبار و المقالات


    بوابة الدقهلية على الفيس بوك